تدوينة من أجل فتاة فقدت رأسها ورجل يحيا بروح مثقوبة


جثث بلا معالم واضحة /شهداء مجهولو الهوية /أطفال بالوا قبل الموت بدقائق /أخيراً وليس آخراً طفلة بكامل هندامها ترتدي فستاناً جميلاً وكولون أبيض وسخته القذيفة قليلاً ولكن الفتاة بلا رأس.

ما حاجتها إلى الرأس؟ إنها تعيش في سوريا حيث الرؤوس لا تجلب إلا المتاعب على حد تعبير خولة دنيا، التي أضربت عن الطعام هي الأخرى من أجل أطفال سوريا الذين أمسوا بلا رؤوس حتى !! ولكن ما الحاجة إلى الكتابة أمام هكذا مشاهد؟؟ وما ستكون قيمة الكلمة لشخص أصبح بلا رأس؟ هل سأكتب في سبيل من لا زالوا يحتفظون برؤوسهم “لعلهم يتفكرون” ويعودوا أدراجهم؟ أم سأكتب من أجل نفسي؟ ومن أجل بعض السوريين العالقين في منتصف المسافة بين النجاة بالقليل الباقي من إنسانيتهم وبين المضي قدماً في درب “حيونة الإنسان” على طريقة الحزب القائد للدولة والمجتمع.

أعود إلى الفتاة التي أمست بلا رأس صورها تملأ الفيسبوك/ رسومات تعببيرية أبدلت رأسها المقطوش بقمر مضيء/ لوحة معبرة عن جمهور مشاهدين بثياب الحداد و بلا رؤوس يتأملون لوحة للفتاة ولكن برأس.

فضلاً عن مدون ما، يجلس ليلاً، حيث لا شيء يؤنس ليلته الدمشقية سوى جبل بعيد ذهب خلفه كل الحبايب هرباً من الاعتقال والموت والمحاكمات جد العادلة ميدانياً. هذا المدون المترف سيكتب هو الآخر عن تلك الفتاة.وستصبح الفتاة نجمة ولكن بلا رأس
ولاحقاً سننسى الفتاة وسيستيقظ العالم على أنين جثث أخرى وستستمر جلسات جلد الذات واستنزاف الحياة وهكذا دواليك إلى أن يصرخ أحدهم كفى يا أولاد القحبة !!

وأخيراً ستخرج علينا الآنسة الجميلة لتخبرنا أن اليأس خيانة لأرواح الشهداء…
سؤال جاد آنستي: لست بيائس مطلقاً، الأمر يعدو اليأس صراحة ويتجاوزه ليبلغ حدود الروح المثقوبة، وليطحن رأسي سؤال واحد ….. كان في السابق مقلوباً، لماذا تجاوزتني الرصاصة اليوم؟ وبأي ذنب سأحيا لأشهد مجزرة الأمس والغد
لا أدري ،ولكني بجميع الأحوال، سأقاوم…..آنستي الجميلة فهاذا كل ما أملك

A girl who lost her head

حاكيني وخود الغلة !

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s